شرح:فتح الجليل للعبد الذليل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

شرح:فتح الجليل للعبد الذليل

مُساهمة من طرف مستفيد في السبت أبريل 21, 2012 3:34 am

شرح: (فتح الجليل للعبد الذليل) الدرس الأول



بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الرحيم الرحمن، والصلاة والسلام على من شرفه الله بالقرآن،صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين، وعلى التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين، أما بعد:
يقول ربنا في كتابه العزيز:
الرَّحْمَنُ (1) عَلَّمَ الْقُرْآنَ (2) خَلَقَ الْإِنْسَانَ (3) عَلَّمَهُ الْبَيَانَ (4) الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ بِحُسْبَانٍ (5) وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ (6) وَالسَّمَاءَ رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ (7) أَلَّا تَطْغَوْا فِي الْمِيزَانِ (Cool وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَلَا تُخْسِرُوا الْمِيزَانَ (9) وَالْأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ (10) فِيهَا فَاكِهَةٌ وَالنَّخْلُ ذَاتُ الْأَكْمَامِ (11) وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّيْحَانُ (12) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (13)]الرحمن :1-13].
افتتحت هذه السورة المليئة بالنعم باسم من أسماء الله الحسنى ...الرحمن...وهو اسم تحبه القلوب بما تضمنه من الدلالة على الرحمة التي يتمناها ويطلبها كل مؤمن بالله واليوم الآخر فالافتتاح بهذا الاسم الكريم " فيه تشويق جميع السامعين إلى الخبر الذي يخبر به عنه إذ كان المشركون لا يألفون هذا الاسم قال تعالى: وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اسْجُدُوا لِلرَّحْمَنِ قَالُوا وَمَا الرَّحْمَنُ أَنَسْجُدُ لِمَا تَأْمُرُنَا وَزَادَهُمْ نُفُورًا، [الفرقان: 60]، فهم إذا سمعوا هذه الفاتحة ترقبوا ما سيرد من الخبر عنه، والمؤمنون إذا طرق أسماعهم هذا الاسم استشرفوا لما سيرد من الخبر المناسب لوصفه هذا مما هم متشوقون إليه من آثار رحمته"،واللافت للانتباه أن أول نعمة طرقت أسماع المشتاقين بعد هذا الاسم الكريم هي نعمة تعليم القرآن، ولعل تقديم هذه النعمة على غيرها من النعم الكثيرة في هذه السورة العظيمة هو الذي دفع الشيخ السعدي أن يقول في تفسيره: "وهذا أعظم منة ورحمة رحم بها عباده، حيث أنزل عليهم قرآنا عربيا بأحسن ألفاظ، وأحسن تفسير، مشتمل على كل خير، زاجر عن كل شر"، وقد استشعر أسلافنا عظمة هذه المنة فانشغلوا بالقرآن حفظاً ودراسة وتفسيرا في قائمة طويلة يصعب حصرها ويتعجب المطلع عليها من كثرتها لولا أن المخدوم هو كلام الله.
ومن الجوانب التي اهتم بها العلماء في خدمة الكتاب العزيز بلاغته ونظمه، وكانت عنايتهم بهذا الجانب كبيرة ، فمن ذلك أنهم أن أولوا بعض الآيات والسور مزيد عناية واهتمام عن طريق إفرادها بالتأليف أو بسط العبارة عليها ضمن بعض مؤلفاتهم([1]) ، وكان من أولئك العلماء العلامة :جلال الدين السيوطي المتوفى:911ه حيث ألف كتابه: "فتح الجليل للعبد الذليل"، وجعله منحصرا في استخراج النكات البلاغية من قوله تعالى:
اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِيَاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ أُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ [البقرة:257].
مع الإشارة إلى بعض المسائل العلمية المرتبطة بالآية نفسها، وقد اخترت هذا الكتاب لأقوم بشرحه في هذا الملتقى شرحا مطنباً أميل فيه- بإذن الله- إلى التفصيل والتدقيق سعياً بي وبالقراء الكرام إلى تصور واسع إلى كيفية استجلاء الأسرار البلاغية للآيات القرآنية، مع الاهتمام قدر الإمكان بربط هذا الكتاب بالمسائل البلاغية المذكورة في متنِ (مائة المعاني والبيان) لابن الشحنة، وشرحِه الذي كتبته على صفحات هذا الملتقى من قبل، وسأشير بإذن الله إلى مائة المعاني أثناء الشرح بــــ: (النظم) بينما أشير إلى شرحها بـ: (الشرح) اختصاراً، رب يسر وأعن.

إلى الراغبين في دراسة البلاغة ( التبيان في شرح مائة المعاني والبيان)

وبين يدي شرح الكتاب لا بد من وقفتين:

أولاً: طبعات الكتاب:
للكتاب –في حدود اطلاعي- ثلاث طبعات اطلعت على اثنتين منها:
الطبعة الأولى: طبعة دار البشير بالأردن ، بتحقيق: عبدالقادر أحمد عبد القادر، الطبعة الأولى:1412ه-1992م، وتقع هذه الطبعة في: تسع وخمسين صفحة بالفهارس.
الطبعة الثانية: طبعة مؤسسة الريان بلبنان، بعناية :د-محمد رفعت زنجير، الطبعة الأولى: 1423ه-2002م، وتقع هذه الطبعة في: ثمان وستين صفحة بالفهارس.
وقد أشار المعتني بهذه الطبعة إلى طبعة ثالثة فقال: "وهذه الرسالة طبعها الأستاذ: أحمد حافظ هداية، بمطبعة الهداية بطنطا منذ زمن"، ولم أطلع على هذه الطبعة المشار إليها، لكن يبدو أن طبعة الدكتور زنجير تغني عنها إذ جعلها أصلاً لطبعته لعدم عثوره على نسخة خطية.

وبمقارنة سريعة بين الطبعتين نجد أن:
1/ طبعة دار البشير اعتمدت على نسختين خطيتين خلافا للطبعة الأخرى .
2/ اعتنى محقق دار البشير بالفهارس الفنية ومن أهمها فهرس المصطلحات البلاغية وهو فهرس مهم يسهل على الباحثين مراجعة ما يحتاجونه من الكتاب، لكننا في المقابل نجد هذا المحقق قد اختصر جدا وأخل في كتابته لفهرس المحتوى عكس الدكتور زنجير المعتني بطبعة مؤسسة الريان الذي اعتنى بهذا الفهرس التفصيلي للمحتوى دون وضع أي فهارس فنية.
3/ يبدو أن الدكتور زنجير صاحب طبعة الريان أكثر عناية ودقة في تعريفه للمصطلحات والدلالة على مظانها، ولعل هذا يظهر ويكون أكثر دقة في الحكم من خلال الشرح، والله أعلم.

ثانياً: فكرة الكتاب:

تقوم فكرة الكتاب على استخراج أكبر عدد من الفنون البديعية -ويقصد بها ما يشمل علوم البلاغة الثلاثة- من آية قرآنية واحدة، مع الإشارة في آخر الكتاب إلى مسائل علمية مستنبطة من الآية نفسها لكنها تتعلق بفنون أخرى، وهي: المعاني -أحد علوم البلاغة الثلاثة-، وأصول الدين، وأصول الفقه، والفقه، والنحو، والسلوك.
هذا، والله أعلم، وصلى الله على نبينا وعلى آله وصحبه وسلم.

مستفيد

عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 17/04/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: شرح:فتح الجليل للعبد الذليل

مُساهمة من طرف صقر العروبة في الثلاثاء أبريل 24, 2012 2:14 pm

جزاك الله خير
avatar
صقر العروبة
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 16
تاريخ التسجيل : 13/04/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى